حبيب

منوع


    الأعمال بالخواتيـم

    شاطر
    avatar
    حبيب
    الاداره
    الاداره

    عدد المساهمات : 553
    نقاط : 1461
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 25/11/2009

    الأعمال بالخواتيـم

    مُساهمة من طرف حبيب في الأحد فبراير 14, 2010 12:27 am



    * قال صلى الله عليه و سلم في الصحيحين: ( إن خلق أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين يوما وأربعين ليلة ، ثم يكون علقة مثله ، ثم يكون مضغة مثله ، ثم يبعث إليه الملك ، فيؤذن بأربع كلمات ، فيكتب : رزقه ، وأجله ، وعمله ، وشقي أم سعيد ، ثم ينفخ فيه الروح ، فإن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى لا يكون بينها وبينه إلا ذراع ، فيسبق عليه الكتاب ، فيعمل بعمل أهل النار فيدخل النار . وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار ، حتى ما يكون بينها وبينه إلا ذراع ، فيسبق عليه الكتاب ، فيعمل عمل أهل الجنة فيدخلها ).



    - وهذا الحديث فيه سؤال: كيف يعمل العامل بعمل أهل الجنة يصلي المصلي ، ويزكي المزكي ، ويصوم الصائم ، ويحج الحاج.

    - فكيف يعمل العامل ويتقي المتقي ، ويجتهد المجتهد ، فإذا بلغت الروح الحلقوم ..... سبق عليه الكتاب وخسر عمله ؟

    - وكيف يفجر الفاجر ،ويظلم الظالم وينتهك الأعراض ،ويلعب بالدمـاء ، ويضيّع الصلوات ، ويلعب بالمحرمات ، فإذا وصل إلى السكرة أُدخل الجنة ؟ أليـس هذا بإشــكال !؟



    - لكن الله يقول { وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ } ، { وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }

    - والجواب أن يقال: معنى الحديث أنه يعمل بعمل أهل الجنة فيما يظهر للناس ، وإلا ففي باطنه حيّات وعقارب وظلم أسود.

    - ويعمل بعمل أهل النـار فيما يظهر للناس ، وإلا ففي قلبه خير كثير وله خفيه من عمل صالح يكشفها الله في سكرة الموت.

    - فالمعنى أن بعض الناس أظهر للناس جميلاً ولله أظهر الخبيث ، فلما حصحص الحق وأتت ساعة الصفر ظهر القبح.



    - وآخر صالح ولكن ظن الناس أنه سئ لكنه تاب وعمل خيراً فالله لم يخذله والله يقول: { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } ويقول سبحانه: { إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ } قال أهل العلم كما روى ذلك الحافظ ابن كثير وغيره: أي وقت سكرات الموت.

    - إذاً الخواتيم بيد الله سبحانه وتعالى ولا ندري بما يؤول إليه العبد.



    - قال رجل لابن المبارك: رأيت رجلاً قتل رجلاً ظلماً فقلت في نفسي: أنا أفضل من هذا.

    - فقال: أمنـُـك على نفسـك أشـد من ذنبـه.

    - قال الطبري: لأنه لا يدري ما يؤول إليه الأمر ، فلعله يكون من الخاسرين.



    - ولذلك تجد بعض الطائعين فيما يظهر للناس .. هم أحقر ربما عند الله من بعض العصاة وليس هذا تشجيعاً على المعصية حاشا وكلا ، لكن بعضهم إذا أعجبته نفسه وطاعته تجبر على الله ، فتجد نفسه كنفس نمرود وهو يصوم النهار ويقوم الليل.

    - فإذا ذكرت له المعاصي ، قال: أعوذ بالله سلّمنا الله من فعلهم .. أعوذ بالله من هذه الأفعال الوخيمة.



    - ثم يقول أحدهم: و الله إني منذ أن ولدتني أمي ما عصيت الله طرفة عين !

    - ويقول الثاني: ما أظن أنني كذبت منذ أن بلغت !

    - ويقول الثالث: منذ أن عقلت ما سقطت فيما سقط هؤلاء !

    - وهكذا من كلمات التزكية والإعجاب واحتقار الآخرين.



    - إذن الأعمال بالخواتيم بل قال بعضهم:

    - بما أصر العبد على ذنب فمات عليه.

    - وبعض الناس يصر على المعصية فتهدم مستقبله وعمره كله ، والله المســتعـان.



    - فأسـأل الله الذي بيده مقاديــر الأمـور ، ومفاتيح القلــوب ، أن يتوب علينــا وعليكم ، وأن يلهمنا رشدنا ويقينا شر أنفسنا ، وأن يتغمدنا وإياكم برحمته.



    ســــيـاط القلـــوب

    د.عائض بن عبدالله القرني

    avatar
    القرناس
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 141
    نقاط : 183
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 25/12/2009

    رد: الأعمال بالخواتيـم

    مُساهمة من طرف القرناس في الخميس مايو 27, 2010 8:42 pm

    الهم احسن خواتيم اعمالنا
    موضوعك جميل وسلمت يداك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 15, 2018 9:12 pm