حبيب

منوع


    الرسائل التي تتبادلها العيون

    شاطر
    avatar
    حبيب
    الاداره
    الاداره

    عدد المساهمات : 553
    نقاط : 1461
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 25/11/2009

    الرسائل التي تتبادلها العيون

    مُساهمة من طرف حبيب في الإثنين نوفمبر 30, 2009 12:15 am

    الرسائل التي تتبادلها العيون

    العين جهاز استقبال وإرسال :
    من الأخطاء الشائعة في الأذهان ، الذهاب إلى أن العين ليست سوى جهاز إستقبال للمرئيات الموجودة أمام المرء بالواقع الخارجي . فلا تعدو مهمتها حسب هذا الاتجاه عن التقاط صور بصرية لم يتم لها الترجمة البصرية بعدُ ، وتقوم بنقلها إلى مركز الترجمة البصري بالمخ ، لكي تستحيل من المستوى البيولوجي إلى المستوى المعرفي الإدراكي .
    والواقع أن الإدراك البصري ، والتقاط صور مرئية للواقع الخارجي ، ليس سوى نصف الوظيفة التي تضطلع بها العينان . أما النصف الآخر لهذه الوظيفة ، فهو قيام العينين بالوظيفة الإرسالية . فالجهاز العصبي الذي يقوم بتوجيه رسائل انفعالية إلى الآخرين ، يقوم بتوظيف العينين ، بما ترسلانه من نظرات للتعبير عن المشاعر الوجدانية والانفعالات التي تعتمل بدخيلة المرء .
    والمثل الذي يحكي قصة الشاب الذي قابل إحدى الشابات لأول مرة ، فرآها والتقط لها بعينيه صورا بصرية ، لا يتوقف عند حدود العمليات الإدراكية ، بل إن جهازه العصبي يقوم من جهته بتوجيه رسائل عن طريق عينيه إلى عيني تلك الشابة . وتلك الرسائل لا تَصْدر من عينَي ذلك الشاب إلى عينَي تلك الشابة فحسب ، بل إن الرسائل البصرية تكون متبادلة بينهما . فكل منهما يستقبل رسائل من عينَي الطرف الآخر ، كما أنه يقوم بإرسال رسائل من جانبه إليه ، أو يرد على الرسائل التي وصلته واحس بها أو فهم المقاصد منها .
    وقد نزعم أن الرسائل التي تتبادلها الأعين يمكن أن تفسر بأنه في حالة إرسال الرسائل من العينين إلى الأعين الأخرى ، فإن تلك الرسائل تتخذ لنفسها الطريق العكسي أيضا ، أي أنها تبدأ من مركز الترجمة البصرية بالمخ ، متجهة إلى عينَي الشخص نفسه ، وذلك باستحالة تلك الصور البصرية إلى تيار عصبي يسير في الطريق العكسي ، وهو التيار الذي يحمل قوة كهربائية ، تأخذ طريقها إلى عينَيْ الشخص الآخر المستقبِل لتلك القوة الكهربائية التي تتجه إلى مخه ، حيث تترجم تلك الرسائل الوجدانية على النحو الذي اعتملت به في مخ الشخص الذي يرسل رسالته بعينيه حيث تترجم هناك .
    وبتعبير آخر نقول إن المخ بمراكزه الإدراكية ، يشكل جهاز استقبال من جهة ، وجهاز إرسال من جهة أخرى . وبذا نستطيع أن نفسِّر ما تبادله الناس من رسائل تحمل مشاعرهم ، وتستقبل مشاعر الآخرين تجاههم .
    العينان كتاب مفتوح :
    قلنا إن العينين تستقبلان وترسلان الرسائل بين المرء وغيره . ومعنى هذا أن مجرَّد التقاء عينَي المرء بعينَيْ شخص آخر ، فإن كل واحد منهما ، يأخذ في استقبال الرسائل التي توجهها إليه عينا الشخص الآخر . وليس بالضرورة أن تكون الرسائل المتبادلة بين الشخصين هي رسائل حب ووداد ، بل إنها قد تكون رسائل كراهية ونفور ، كما قد تكون رسائل احترام وتقدير ، أو رسائل احتقار وازدراء .
    ولا نبالغ إذا ما قلنا إننا بمجرد مقابلة شخص ما ، لم يسبق لنا معرفته ، ولا تربطنا به أية صلة ، فإننا نقرأ في عينيه ما يحمله تجاهنا من مواقف ومشاعر . وأكثر من هذا فإننا نُصْدر أحكاما أخلاقية على شخصيته . فقد نقرأ في عينيه ما يحمله لنا من ضغينة ، أو رغبة في الانتقام لسبب قد لا نعرفه .
    والواقع أن الناس يتباينون بعضهم عن بعض فيما يتعلق باستقراء نظرات الآخرين إليهم . فمن الناس من يكونون أصحاب موهبة خارقة في قراءة أغوار شخصيات الناس ، بمجرد التحديق في أعينهم . ولكن من جهة أخرى فإن بعض الناس يُعتبرون أميين فيما يتعلق بقراءة أغوارالشخصيات التي يقابلونها .
    وقد نزعم أيضا أن الشخص الذي يعتاد على توجيه نوعية معينة من النظرات كنظرات الاشتهاء الجنسي ، أو نظرات الغيرة والحقد ، أو نظرات الانتقام ، أو غير ذلك من نظرات ، فإن عينيه تتلبَّسان بتلك النوعية من النظرات بصفة دائمة حتى مع غياب من دأب على توجيه تلك النوعية من النظرات إليهم ، بحيث يتسنى للشخص المتمكن من قراءة ما تتلبس به الشخصية من اتجاهات وميول ، أن يعرف حقيقته وما يعتمل في قوامه النفسي من اتجاهات ، وما يتصف به من خصائص أو سمات . وهذه القدرة تعرف بالفراسة Craniology . فصاحب موهبة الفراسة يستطيع أن يحكم على من يقابلهم ، أو من يتعامل معهم ، بمجرد التحديق في أعينهم .
    ولعلك تكون قد قابلت أشخاصا يبعدون بأعينهم عنك إذا ما تحدثت إليهم ، حتى لا تتقابل عيناك مع أعينهم . فأنت تحس عندئذ بأن الواحد من هذه الفئة غير واثق في نفسه ، وكأنه يريد أن يخبىء ما تحمله عيناه من أسرار يخشى من أن يكشف الستار عنها , فيفضح أمره أمام الناس . ولذا فإنه يتحاشى النظر في عيون الآخرين ، حتى يضمن تخبئة أسراره الدفينة ، التي قد تكشف عيناه النقاب عنها ، إذا ما التقت نظراته بنظرات الآخرين .
    رسائل الحب بالنظرات :
    هل تعلم أن الكائنات الحية ذات العينين ، تستقبل وتُرسل بعينيها الرسائل الغرامية إلى أترابها من فصيلتها ، فتعبِّر من خلالها عن العشق والهيام ، وأنها راغبة في اللقاء وممارسة الجنس ؟ وهل تعلم أن رسائل التربية والقِيَم والأعراف الاجتماعية ، تضع قيودا على السلوك الجنسي لدى الآدميين ، فتعمل بذلك على الاستخفاء وعدم الإفصاح ، وتقييد التعبير عما يعتمل في القلب من رغبة في الالتقاء الجنسي إلا في الحدود المشروعة ؟
    ولكن برغم تلك القيود الصريحة والمعلنة التي لا يمكن إخفاؤها ، لا يتسنى للمرء في الغالب أن يُلجِم عينيه وكبح جماحها ومنعهما من التعبير عما يخالج القلب من مشاعر . فمن الممكن ان يتحاشى المرء مصارحة من يتعشقها قلبه بمشاعره الوجدانية ، ومن الممكن ألا يتصافحا بالأيدي ، أو أن يأتي أي منهما بالحركات الدالة على الإعجاب ، ولكن من غير الممكن تقريبا أن تلتقي الأعين دون أن تتبادل الرسائل التي تتضمن الحب والهيام . ونكاد نقول إن رقابة المجتمع يمكن أن تطول كل سلوك يصدر عن المرء ، ولكنها تعجز عن مراقبة سلوك العينين ، وما ترسلانه أو تستقبلانه من رسائل الحب والهيام .
    بيد أن السلوك الذي تسلكه العينان ، قد لا يتطابق مع السلوك الذي يتخذه المرء بلسانه أو بملامح الوجه ، أو بغير ذلك من سلوك بادٍ للعيان . فليس مجرد أن تتقابل العينان مع عينيْ شخص من الجنس المقابل ، وتتراسل معلنة بأن الإعجاب متبادل بين أصحاب تلك الأعين ، أن مشوار الغرام سوف يستمر حتى نهاية المطاف ، بل إن ما تشرَّبه المرء من قيم دينية واجتماعية ، يقف في الغالب لسد الطريق أمام الاستمرار في طريق الحب .
    * * * * *

    يحضرني هنا شاعرنا الغنائي العملاق حسين أبوبكر المحضار من خلال ديوانه (دموع العشاق) لنقتطف منه مثالا علنا نجد من خلاله مدى تغلغل العين في الشعر الغنائي حيث يقول :
    رمز عينه بريد المـحبه * بين قلبـي وقلبــه * باقي الناس ما با يفهمـــونه
    عنب في غصونه
    كل تأشير له ألف مـعنى * في فؤادي المــعنّا * يفتهم من حواجبه وجفــونه
    عنب في غصونه
    قال لي إيش غيّر طباعـك * قلت ليــلة وداعك * عندما سرت والنفس محنونه
    عتب في غصونه
    قال لي هل عرفت المحبه * قلت عسره وصـعبه * والمفارق كما لي يفطــمونه
    عنب في غصونه
    نكتفي بهذا المقدار من القصيدة وقد نقلناها برسمها الإملائي حسب ما وردت بالديوان دون تصحيح أو تعديل .
    كما ندعوكم لسماعها بصوت المطرب الكبير أبوبكر سالم بلفقيه
    <div align=center><SPAN style="WIDTH: 100%" id=theText>

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 22, 2018 4:16 am